Browse Episodes

W.S. Merwin / ميروين – ناظرًا إلى الشرق ليلًا – ترجمة سركون بولص

الموت
يد بيضاء
إليها تطير الفراشات الليلية في الظلام
فكرت أنك القمر يرتفع
ضوء من إذاً
أنت تعكس
وكأنه ينبعث من جذور الأشياء
شحوب الحصاد هذا الذي فيه
ليس لي ظل غير نفسي.

تشانج خونج/Chan Khong من كتاب البوذية في زمن الحرب

تشانج خونج/Chan Khong من كتاب البوذية في زمن الحرب ـ Learning True Love: Practicing Buddhism in a Time of Warعرّفت صديقة لي بالمعلم تيك نيِّت هان ووافقت معه على أن عملي للفقراء كان كمن على السكين من نصله.يمكن أن يؤدي العمل الإنساني إلى تدميرك عندما لا تكون مستنيراً. عليك أن تنتظر حتى تستنير قبل أن تتمكن من تقديم مساعدة حقيقية للمحتاجين “كانت حجتها صادقة ومنطقية، لكن في أعماقي كنت أؤمن أنهما كانا مخطئين، على الأقل في حالتي. لقد أعطتني مشاركة مدخولي مع طلاب المدارس الثانوية الفقراء مزيدًا من السلام والفرح أكثر من أي جهود تهدف إلى “التنوير”. ذكّرتني كلمات صديقتي بما قاله الكثير من الشباب في مدرسة ماري كوري الثانوية: “سننضم لك في مساعدة المحتاجين عندما أتخرج. “ولكن عندما تخرجوا، كان عليهم الحصول على شهادات جامعية، ثم شهادات أعلى، ولم تتح لهم الفرصة أبدًا للعمل من أجل المحتاجين. كان التنوير الذي وصفه صديقي نوعًا من الدكتوراه، يمكننا أن نسعى إليه بلا هوادة أثناء رفض مساعدة من هم أمام أعيننا.لذلك واصلت دراسة البوذية دون أي استنارة. قرأت نصوصًا جميلة، لكنني شعرت كما لو كنت أقف أمام وادٍ شديد الانحدار دون أي طريق للتسلق. أخبرنا الرهبان والراهبات على سبيل المثال أن ننفس عن غضبنا، “لأن الحياة وهم” ، لكنهم لم يخبرونا كيف نفعل ذلك. بالنسبة لي ، لم تكن الحياة وهمًا – فالظلم ومعاناة الحياة في الأحياء الفقيرة كانت حقيقية جدًا، وأردت أن أتعلم كيفية التعامل مع هذه الحقائق، وليس إنكارها. عندما أتيحت لي أخيرًا بعد عدة سنوات الفرصة لدراسة البوذية بعمق، علمت أن بوذا لم يؤمن بأن الحياة وهم بالطريقة التي آمن بها هؤلاء الرهبان والراهبات. لقد علم أن تصوراتنا عن الحياة غالبًا ما تكون غير دقيقة، لأنها مشروطة بمعرفة غير مكتملة أو سطحية اكتسبناها من تجاربنا السابقة. تعلم ممارسة التأمل أن نكون متواضعين بشأن تصوراتنا وأن ننظر بعمق في الأشياء لكي نكون أقرب إلى واقعها. إذا كنا مؤمنين بتصوراتنا عن الحياة ثم تتحول الأمور بعيدًا عن ما ظنناه فسنسقط في المعاناة، وصدمة كهذه يمكن أن تجعلنا نقول أن الحياة وهمية. أخبرني العديد من الراهبات والرهبان أنه إذا كانت ممارستي التأملية جادة. فقد أولد رجلًا من جديد في حياتي القادمة. وبعد ذلك مجددًا في عشرات الأرواح الأخرى، وإذا واصلت بذل الجهد، يمكن أن أصبح بوديساتفا، وبعد فترة طويلة أصبح بوذا. ” أوضحوا لي أن بوذا ليس إلهًا، وأن أي شخص يمكن أن يصبح مستنيرًا، لكن وصفهم للتنوير كدولة ذات قوى خارقة بدا لي غير منطقيًا كما أنه تمييز ضد المرأة. لم أرغب في أن أصبح رجلاً أو حتى بوذا. أردت فقط أن أساعد الأطفال الذين كانت معاناتهم حقيقية للغاية ، وعندما استفسرت من المعلم نات هانه وافق على أنه من المستحيل على النساء أن يسترن، وابتسم وهو يحاول ألا يؤذيني.

قاسم حداد – انتحارات

قاسم حداد – انتحاراتصوت أحمد قطليشسَنقرأُ شِعراًيُـؤلفُه الأصدقاءُ وينتحرونونغتاظُ مما سَيَخْسَرهُ الأصدقاءُ لتَبْكِيرهِم في الذَهابِفَلَهُمْ عندنا جَنةٌ في العُيون.لَـدَينا لَهم ما تَبقّى لنا مِنْ بلادٍ ومن حَانةٍ،يَسْتَعِيدُ بها السَاهِرُونَ مَراراتَهم في زُجاجٍ كئيبٍ ويحتدمون .لدينا لهم جَوقةٌ من بقايا الحروب،جنودٌ يُؤدُّونَ كُلَّ النَهاياتِيَفْتُونَ في جَنَّةِ الله ويَستَفسِرونَ عن الشَّمس ، حتى يَكادُ الجنونْ .أيُّها الأصدقاءُ لدَينا لَكُمْ مِنْ تُراث الضَغائِنِ مَخْطُوطَةٌ حُرَّةٌفكيفَ سَنَقْرَأُ شِعْراً لَكُمْوأنتُمْ بَعِيدُونَ عَمّّـا أدَّخَرْناهُ لِلِّيلِ مِنْ قَهوةٍ مُـرةٍ ومنْ فَلَذاتٍ و أعداء لا يَرحَمُونْ .لماذا تَشُكُّونَ إنّـا وَحِيدُونَ مِنْ بَعدِكُمْ ،ونَحنُ هُنا في البَراثِنِ مُسْتَوحِشُونَونَرْفُلُ في الوَهْمِ ،كيفَ تُسَمُّونَ أخطَاءَنا نَزوَةًولدَينا لَكُمْ، – لو تَركتُمْ حَمَاقاتِكمْ بُرهَة ً -خُصُومٌ ألـدّاءُيَسْتَرِقُونَ مِنَ النَّصِّ ما يَجْعَلُ السَّيفَ تُفاحَةً ،يُغالونَ في الإجتهادِ ويستنفرُونَ إذا مسَّهمْ صمتُنا.أيها الأصدقاءُ الوَحِيدُونَ في صَمتِهمْ ،لماذا ذَهَبتُمْ بِمُنْعَطَفٍ فَادِحٍولَكُمْ عِندَنا العَاشِقاتُ اللواتِي يَطِرْنَ لَكُمْ شَهوةًويَغسِلنَ بالرَّغَبات الحَمِيمَةِ أجسادَكمْ .لدينا لكم – لو تَريثتمُ – نُزْهةٌ في الهَزِيع النَـزيه مِنَ النَّصِّ ، كَي تَأخُذُوا آخرَ الأوسمة ،فكلُّ انتحاراتِكمْ عَبَثٌ عَارِمٌ وكلُّ احتِمالاتِنا مظلمة .لماذا تَظنُّونَ أنّـا قََرَأنا لَكُم سَأمَاً وتَنتَحِرونْ .لماذا لنا وَحْدَنا أن نُرَمِّـمَ إرثَ الضَغائِنِ بالشِّعرِ كي نَستَحِقَ اللَّحاقَ بكمْ ،ولكمْ وَحْدكمْ رَغبةٌ في الغِيابِ كَمَا تَشْتَهونْ .أيها الأصدقاءُ الحَمِيمُونَ ،ماذا سَيبقى مِنَ الشِّعرِ يَقرأهُ الآخرُونَ عَلينا لنُنقِذَ أرواحَنا بَغتَةًرَيثَما يَستَردُ الخُصُومُ طَبيعتَهمْ في الكتابِ و يَنتَحِرونْ .

Latest News

hero
آخر التسجيلات
جبرا ابراهيم جبرا - ما كنت
00:00 / 00:00
نصل هيدفونك بالورق
Image is not available
Image is not available
Image is not available
Image is not available
Image is not available
الشعر العربي
مقتطفات من الشعر العربي على اختلاف البلدان والأزمنة والأسالیب

الشعر المترجم

مقتطفات من الشعر العالمي على اختلاف لغاته وأزمنته
السرد
مقتطفات من الروایة والقصة والنثر العالمي والعربي
المسرح
مقتطفات من المسرح العالمي والعربي

مقالات عن تكلام

"نخّالُ الخُطى": إضاءة على التجربة الشعرية السورية في المنفى
Image is not available

"نخّالُ الخُطى": إضاءة على التجربة الشعرية السورية في المنفى

الكتاب مرفق بنسخة صوتية لقصائد الشعراء المختارين، وهي من مشروع أدبي صوتي على موقع "ساوند كلاود"،

padding-top: 50px;
Image is not available

"Grenzen dwingen creatief te zijn"

De komende maanden is Ahmad Katlesh te gast in de schrijversflat van PEN Vlaanderen. De Syrische auteur publiceerde eerder onder andere een verzameling kortverhalen, een dichtbundel en een overzicht van hedendaagse Syrische literatuur. Daarnaast introduceerde hij via zijn audioplatform Tiklam hedendaagse Arabische schrijvers bij het grote publiek.

Showcase 1
Image is not available

„Mein Bücherregal“: Ahmad Katleshexte vertont Texte für junge Araber

LANGENBROICH Die Frage nach Ahmad Katleshs Bücherregal trifft ziemlich genau mitten ins Zentrum seiner Arbeit. Katlesh ist ein 29-jähriger Schriftsteller und Künstler aus Syrien, der im Heinrich-Böll-Haus wohnt. Als Stipendiat konnte er dort in den vergangenen Monaten seine literarischen Projekte weiterführen.

أحمد قطليش .. رحلةٌ في الشعر والصوت والأرض البعيدة
Image is not available

أحمد قطليش .. رحلةٌ في الشعر والصوت والأرض البعيدة

"لم أواجِه بل هربت"، بهذا الوضوح وَصَفَ الشاعر السوري أحمد قطليش خروجَهُ من سوريا العام 2013 عقب بدء الأحداث، خرَجَ مُحمّلاً بتقلباتٍ عديدةٍ، وبأسئلةٍ تجاوَزَت حدود الصداع والمُهدِّئات. كشاعرٍ ومثقفٍ، وقبل ذلك كإنسانٍ سوريٍّ يعيش في الألفية الثالثة، لم يكن سهلاً عليه الحديث عن الدماء التي سالت طوال سنواتٍ في الشوارع المجاورة لمنزله. كما أن سؤالاً واحداً كان يطِنُّ كذُبابِ الظهيرة في رأسه "كيف يَحِقُّ لي الحديثُ عن البلاد، وأنا لستُ فيها..؟".

„Ich möchte Literatur zu den Leuten bringen“
Image is not available

„Ich möchte Literatur zu den Leuten bringen“

In Syrien hat Ahmad Katlesh sein erstes Buch veröffentlicht, inzwischen lebt er in Deutschland. 2015 gründete er „Tiklam“, eine Onlineplattform für arabische Literatur. Jetzt bringt der 32-Jährige einen Gedichtband auf Deutsch heraus.

أحمد قطليش .. رحلةٌ في الشعر والصوت والأرض البعيدة
Image is not available

ذاكرة الأصابع.. إصدار باللغة الألمانية من مؤسسة "فريدريش بور" للكاتب أحمد قطليش

مقابلة مع التلفزيون العربي

تكلام بالأرقام

Block
0
تسجيل
0
اشتراك
0
استماع على منصة ساوند كلاود
Events
ادعم المشروع أو اشتر خدمة

المشروع بدأ بجهود شخصية وبمساعدة أصدقاء، لیستمر مع تطوير الأدوات والاستوديو والموقع وملحقات أخرى كبرامج المونتاج وشراء الموسيقى وغيرها عدا عن الوقت والجهد المبذول لإخراجه بالشكل الأمثل. ورغبة منّا في تطوير الموقع وتوسيع التسجیلات وإنتاج برنامج أدبي صوتي مستمر وكتب صوتية كاملة، نرحب بدعمكم سواء عن طریق الدعم المباشر على الحساب البنكي أو حساب باي بال في الأسفل، أو عن طریق طلبات التسجيل الخاصة لحساب مشايعكم أو مؤسساتكم أو كتبتكم والتي ستكون منفصلة تماًما عن هذه المنصة، لمناقشة طرق وأوجه التعاون، یرجى التواصل عن طريق البريد الإلكتروني.